باستمرارك، أنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بآفاز والتي تحوي تفاصيل حول كيفية استخدام بياناتك وكيفية حمايتها.
فمهت ذلك
نحن نستعين بملفات تعريف الارتباط cookies من أجل تحليل كيفية استخدام الزوار لهذا الموقع لمساعدتنا على توفير أفضل تجربة ممكنة للمستخدمين. اطلع على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
موافق
 السلطات السورية : اطلقوا سراح طل الملوحي

السلطات السورية : اطلقوا سراح طل الملوحي

49 وقعوا. دعونا نصل إلى  200
49 داعم

اغلاق

أكمل/ي توقيعك

,
أنت توافق من خلال استمرارك بتلقي إيميلات آفاز. سياستنا حيال الخصوصية تحمي بيناناتك وتشرح كيفية استخدامها من قبلنا. يمكنك إلغاء اشتراكك في أي وقت.
قام Ahmad S. بانشاء هذه الحملة التي من الممكن أن لا تمثل وجهات نظر مجتمع آفاز.
أطلق
Ahmad S.
هذه العريضة الموجهة إلى
المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان
سنوات خمسة انقضت على اعتقال المدونة السورية طل الملوحي وذلك في 27 ديسمبر 2009 على خلفية تهمة وقرار مخابراتي بإمتياز .
وحسب المعلومات الثابتة حكمت محكمة عسكرية في دمشق عليها بــ 5 أعوام ، المحاكمة تمت بصورة سرية ( قبل الثورة السورية ) وبدون توفر أدلة دامغة سوى محاضر تحقيق وأقوال منتزعة . بدون توفر معايير المحاكمة ، اضافة الى تعتيم فظيع على وسائل الإعلام المستقلة الى جانب احتكار محاضر التحقيق وحجبها عن القنوات القانونية والهيئات الحقوقية .
الخلفية :
تستر النظام السوري على عملية إختراق تعرضت له سفارته بمصر ، بل تعرض له فريق استخباراتي كبير لذات الدولة البوليسية آنذاك ، حيث تم تجنيد دبلوماسيا لجهة اجنبية ، فكانت الشابة الصغيرة آنذاك ( 19 عام ) كناية عن درع يواجه النظام السوري من خلاله ما اشيع عنه وعن عمالة ممثليه في ذات السفارة .
منذ البدء حصل تلاعب في قضية الشابة طل الملوحي بهدف التنصل من احراج استخباراتي في القاهرة ، إذ لا يغب عن أحد ان الجهات الأمنية أعدت سيناريوهات كثيرة وروجت أكاذيب طالت أهل الشابة وطلبت منهم اطلاق تصريحات تخدم سياق التحقيق الأمني ، كذلك طالت الإشاعات السيئة والمشينة بسمعة الشابة واتهامها بتوفير أرضية تساعد على اغتيال ضابط مخابرات بارز ، الى جانب اكاذيب لا حصر لها . فكان بكل اسف من خلال تحوير مسار القضية وجعلها ذات بُعد استخباراتي مبرمج .
للتذكير نلخص الآتي :
1- احتكار الملف لردح من الزمن والتعتيم على وقائع المحاكمة .
2- التعتيم على المعلومات الإعلامية فيما سربت الأجهزة الأمنية أخباراً عبر مواقع تابعة لها مما زاد المشهد غموضاً كنوع من ترهيب الرأي العام المحلي أو تلميحاً لإعتبار القضية خط أحمر .
3- ضغط الأجهزة الأمنية على والد طل الملوحي وطلبت منه تصريحاً يؤكد مزاعم التجسس
4- عزل العائلة عن المحيط القانوني وحذرتهم من توكيل أي جهة حقوقية أوسواها تحت طائلة السجن
5- عدم سماح الجهات المخابراتية لتعيين محام مُستقل تحدده العائلة ، وبعد سلسلة ضغوط وحملات لمنظمات حقوقية تم تعيين محام شكلي ، ولكن لم يُسمح له اصدار تقرير يبين فيه الوقائع الدقيقة للقضية

في 27 / ديسمبر 2014 تكون طل الملوحي قضت فترة 5 أعوام وهي فترة الحكم عليها ، ومن الواضح انه لا توجد نيات لإطلاق سراحها .
هنا دعوة لكل النشطاء وقوى التحرر والديمقراطية والسلم المجتمعي في سوريا للضغط على السلطات السورية من اجل اطلاق سراح طل الملوحي أصغر مدونة تم اعتقالها وهي في الــ 19 من عمرها وزجت في السجن .

نشطاء الرأي

www.opl-now.org

http://talnow.blogspot.de/